التصحيح المكاني للبيانات (الزلزالية)

From SEG Wiki
Jump to navigation Jump to search
This page is a translated version of the page Dictionary:Migration (seismic) and the translation is 100% complete.
ADVERTISEMENT
Other languages:


عملية انعكاس تتضمن إعادة ترتيب عناصر المعلومات الزلزالية بحيث يتم رسم الانعكاسات والحيود في مواقعها الحقيقية. تنشأ الحاجة إلى ذلك لأن السرعات المتغيرة وانحدارات أفقية تتسبب في تسجيل العناصر في المواقع السطحية المختلفة عن المواقع تحت السطحية. يفترض التصحيح المكاني الزمني للبيانات الزلزالية أن السرعة تختلف فقط في الاتجاه الرأسي، في حين يسمح التصحيح المكاني العمقي بتغيير أفقي للسرعة أيضًا؛ يمكن عرض نتائج التصحيح المكاني الزمني والعمقي سواء بالزمن أو العمق. في الأصل تم إجراؤها يدويًا على البيانات الزلزالية المفسرة، بينما أصبح التصحيح المكاني الآن عملية كمبيوتر على بيانات غير مفسرة باستخدام شكل ما من معادلة الموجة أو قريب منها. يسمى أيضًا التصحيح الزلزالي، تحويل البيانات الزلزالية المسجلة كدالة لوقت الوصول إلى نسخة متدرجة من الهندسة الحقيقية للميزات الجيولوجية تحت السطحية التي أنتجت الطاقة الزلزالية المسجلة. يشمل التصحيح الزلزالي على التركيز وتحديد الموقع ويعتمد على نموذج أرضي محدد. ينطوي التركيز على انهيار المشتتات، وزيادة السعة إلى أقصى حد، وإعادة إنتاج رموز موجية، وما إلى ذلك؛ كما يتضمن تحديد الموقع تحديد الأحداث بشكل صحيح، وتحديد نهاية الأحداث بدقة بالنسبة للصدوع، وجوانب الملح، وعدم التوافق الجيولوجي، إلخ. نوع من الحل العكسي (انظر التعريف). اعتمد التصحيح المكاني اليدوي على قياسات وقت الوصول واتجاه الانحدار الظاهري (الذي حدد اتجاه مسار الشعاع). نظرًا لأن تجميع البيانات المعتمدة على نقطة المنتصف المشتركة لا تقوم بتجميع أحداث الانحدار بشكل صحيح، فإن التصحيح المكاني ما بعد التجميع أرخص من التصحيح بعد التجميع ولكنه أقل دقة منه. تؤدي عملية DMO (انظر التعريف) قبل تجميع البيانات أحيانًا إلى نتائج متساوية لعملية التصحيح المكاني للبيانات قبل تجميعها (انظر الشكل D-20e). تصحيح البيانات الزلزالية غالبًا ما يكون ثنائي الأبعاد حيث لا يتم معرفة سوى مكوّن الانحدار الظاهر في اتجاه الخط. من الناحية النظرية، يعد التصحيح المكاني ثلاثي الأبعاد امتدادًا لطرق ثنائية الأبعاد، ولكن غالبًا ما يتم التصحيح الزلزالي ثلاثي الأبعاد من خلال التصحيح أولاً في اتجاه واحد ثم تصحيح هذه النتيجة المتوسطة في الاتجاه المتقاطع (التصحيح المزدوج ثنائي الأبعاد). يمكن تحقيق التصحيح المكاني عن طريق التكامل على طول أسطح/منحنيات الحيود (طريقة كيرشوف للتصحيح المكاني للبيانات الزلزالية)، والفروق المنتهية أو إزاحة الطور، والاستمرار التنازلي للحقل الموجي، والعمليات المكافئة في عدد الموجات الترددية أو المجالات الأخرى (التصحيح المكاني في المجال الترددي). انظر الشكلين M-11 و M-12 وأيضًا خريطة التصحيح المكاني (من الخرائط الزمنية بدون التصحيح المكاني)، وطريقة كيرشوف للتصحيح المكاني (انهيار المشتتات)، واستمرارية النزول، وتصحيح ستولت (f-k)، وتصحيح τ-p، وتصحيح غادزاق (إزاحة الطور)، ومبدأ التصحيح الزلزالي، التصحيح الطيفي الزائف، DMO بعد تجميع البيانات مقابل تصحيح البيانات قبل تجميعها، تصحيح البيانات الزمني مقابل التصحيح العمقي، Sheriff and Geldart (1995 ، 326–33).